كشف المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية، أن الجناة في حادث قتل الشاب المصري عبدالرحمن إسماعيل السيد بفنزويلا، هاجموا 5 مصريين مرة واحدة، فقتلوا واحدا وأصابوا 4 آخرين حالتهم مستقرة.

وقال في تصريحات لـ"العربية.نت" إن السلطات الفنزويلية اعتقلت أحد المشتبه فيهم في الحادث، وإن السفارة المصرية في كاراكاس تتابع التحقيقات، وتم الاتصال بوزارة الخاجية الفنزويلية للتأكيد على طلب مصر سرعة القبض على الجناة ومحاكمتهم وسرعة نقل جثمان المصري القتيل إلى أرض الوطن.

وكان إسماعيل السيد، والد الشاب المصري القتيل، قال لـ"العربية.نت" إن ابنه عبدالرحمن أبلغه خلال زيارته الأخيرة أن فنزويلا بلد جميل، لكن الأمن غير متوفر فيها، كما اشتكى من كثرة اللصوص والسرقات التي تحدث فيها نهاراً وبكل وضوح.

وتابع الوالد: "كانت آخر رسالة هاتفية له منا يقول فيها إنه وصل ألمانيا كترانزيت، ليكمل بعدها إلى فنزويلا، ولم يبلغنا كعادته بوصوله حيث تأخر كثيراً بإرسال رسالته المعتادة وهي "اطمنوا أنا وصلت"، لذلك ساورنا القلق حتى علمنا أنه قتل.