صلاح عبدالسلام المطلوب الأول في أوروبا والموجود حاليا في قبضة الأمن البلجيكي، هو حلقة وصل مهمة في شبكة كبيرة لداعش، بعضهم قتل والبعض الآخر لا يزال هاربا.

والإرهابي صلاح عبدالسلام، فرنسي الجنسية يبلغ من العمر 26 عاما، هو شقيق إبراهيم عبدالسلام، المعروف في تنظيم داعش باسم أبو القعقاع، والذي فجّر نفسه بهجمات باريس الدامية.

ويحوي ملف صلاح عبدالسلام الأمني، معلومات عن كونه صديق الطفولة لمدبر هجمات باريس عبدالحميد أباعودن، والذي قتل في عملية للأمن الفرنسي في ضاحية سان دوني الباريسية، رفقة ابنة عمه حسناء أبو الحسن.

وبعد أربعة أشهر من التخفي في بلجيكا قادما إليها من باريس، تمكن الأمن البلجيكي من تحديد مكانه، وخلال عملية تفتيش لشقة في ناحية فورست ببروكسل، قتل شريكه محمد بلقايد برصاص الشرطة.

أما في عملية الملاحقة الثانية، الجمعة الماضية، فقد أمسكت الشرطة بصلاح عبدالسلام شخصيا وكان برفقة أمين شكري المدعو منير أحمد الحاج، الموجود رهن الاعتقال أيضاً.

فيما تضم المجموعة الإرهابية التي يقودها صلاح عبدالسلام، اسما هاربا حتى الآن، هو محمد أبريني، أو محمد عبريني، بينما تم توقيف نجيم العشراوي، الذي كان يعرف باسم سفيان كيّال، اليوم الأربعاء.