قلل كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ثانية من فرص فريقه في الفوز باللقب المحلي رغم تحقيقه لانتصاره السابع في تسع مباريات، وهو ما أبقاه على بعد خمس نقاط من توتنهام صاحب المركز الثاني عقب فوز الأخير على بورنموث أمس الأحد.

وبالنسبة للمدرب الإيطالي فإن "التركيز" تمثل الكلمة الأكثر تكرارا على لسانه مع دخول أحد أكثر مواسم الدوري الإنجليزي الممتاز إثارة في السنوات الأخيرة لمراحله الحاسمة التي تعد بالكثير من المفاجآت.

وأكد المدرب البالغ من العمر 64 عاما على وضعية ليستر سيتي كفريق صغير ليتمسك بالموقف الحذر الذي تبناه منذ اللحظة التي دخل فيها ليستر غير المرشح لدائرة المنافسة على لقب الدوري الممتاز.

وقال رانييري لموقع النادي على الإنترنت: "هناك سبع مباريات أمامنا لكنها ليست سهلة. نحن لسنا كمانشستر سيتي أو تشيلسي..وهم من الفرق التي تحسم الأمور عندما تكون متقدمة بفارق خمس أو ثماني نقاط في الصدارة".

وتشمل قائمة المباريات المتبقية لليستر مواجهتين حاسمتين أمام فريقين يحومان حول المراكز الخمسة الأوائل وذلك عندما يلاقي ضيفه وست هام يونايتد في 17 ابريل المقبل ثم يتوجه للقاء مانشستر يونايتد في الأول من مايو.

وأضاف رانييري: "بالنسبة لنا فإن علينا أن نقاتل وفي كل مباراة. جماهيرنا تشدو بالأغاني الآن وهذا أمر رائع إلا أن علينا الحفاظ على هدوئنا والتركيز لأن المباريات السبع ستكون مفتوحة على كافة الاحتمالات."

وسيلتقي ليستر في مباراته المقبلة أمام ضيفه ساوثامبتون صاحب المركز السابع في الثالث من ابريل.