أوقفت شرطة منطقة المدينة المنورة أخيراً عصابة إجرامية، تتكون من فتيات وشبان، استدرجوا ضحاياهم من الشبان عبر مواقع إلكترونية، إلى شقق مستأجرة من خلال فتيات العصابة، ثم يقوم أفراد العصابة بأعمال "لا أخلاقية" تجاه الضحايا، وابتزازهم وتصويرهم وهم "عراة"، وسلبهم أموالهم وبطاقتهم المصرفية. ومن ثم تهديدهم في حال الإبلاغ عنهم. حسب ما نقلت صحيفة "الحياة".

وأوضحت شرطة المدينة المنورة، في بيان صحافي عن الواقعة، على لسان المتحدث باسمها العميد فهد الغنام، أنه "أطاحت إدارة التحريات والبحث الجنائي في شرطة منطقة المدينة المنورة، بتشكيل عصابي مكون من نساء وشبان، تمثل أسلوبهم الإجرامي في التعرف على الضحية من طريق برنامج "التانغو" و"الكيك"، واستدراجه من عن طريق إحدى فتيات العصابة إلى شقة مستأجرة لهذا الغرض، وعند دخوله تقوم إحدى الفتيات بالجلوس معه في إحدى غرف الشقة، ومن خلال سيناريو متفق عليه بين أفراد العصابة".

وأضاف الغنام: "يتفاجأ الضحية بدخول أشخاص عليه في الغرفة، وضربه وإيهامه بأنهم أخوة الفتاة التي معه، ويتم تجريده من متعلقاته وملابسه وتصويره، وأخذ ما في حوزته من نقود وإجباره على تسليم بطاقات الصراف والبطاقات الائتمانية والشرائية التي معه، والإفصاح عن أرقامه السرية، ويتم احتجازه في الشقة، ويقوم أحدهم بسحب ما يمكن سحبه نقداً، والتحويل من حساباته إلى حساب إحداهن، والشراء من بطاقات الائتمان (أجهزة موبايل ومصوغات ذهب)، وإجباره بعد ذلك على كتابة تعهد على نفسه، يقر بدخوله المنزل، وتكوين علاقة مع شقيقتهم (المزعومة)، وتعهده بعدم تكرار ذلك، وعدم الإبلاغ عنهم".

وشكلت شرطة المدينة المنورة فريقاً أمنياً، قاده مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي، إذ تم جمع المعلومات من خلال إجراءات البحث والتحري، واتضح تعرض أشخاص إلى الاستدراج، والوقوع في فخ هذه العصابة، وعدم تقدمهم بلاغات رسمية، خوفاً من الفضيحة.

وأوضحت الشرطة أنه جرى القبض على امرأتين ورجل، هم من يتزعمون العصابة، ثم تم القبض على بقية أفرادها، وتسجيل اعترافاتهم بارتكاب جرائم عدة بهذا الأسلوب، إذ تبين من اعترافاتهم حرصهم على الحصول على مبالغ مالية كبيرة من ضحاياهم، وتغيير مواقع الشقق المخصصة لاصطياد الضحايا بين فترة وأخرى، إذ اتضح استخدامهم ثلاث شقق في مواقع مختلفة. وتكوين علاقات مع فتيات عدة، وجذبهن إلى الشقة من أجل إغراء الضحايا. وذلك من خلال نشرهن في الأسواق، لاستقطاب الضحايا والتعرف عليهم.

وعثرت الشرطة في إحدى الشقق المستخدمة على متعلقات تعود لأحد الضحايا، إضافة إلى مبالغ مالية. وقررت الشرطة التحفظ على المقبوض عليهم، وتسليمهم إلى مركز شرطة العقيق، لاستكمال إجراءات الاستدلال، وإحالتهم إلى دائرة التحقيق المختصة.

فيما طالب مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء عبدالهادي الشهراني أصحاب العقارات بتسجيل بيانات المستأجر واتباع الطرق النظامية في تأجير العقارات. ودعا الشبان إلى عدم دخول المواقع والمنتديات الإلكترونية المشبوهة، "التي لا فائدة منها سوى جر الويلات على مرتاديها"، بحسب قوله.